تسجيل الدخول

:البريد الإلكتروني
   
: كلمة المرور
نسيت كلمة السر؟

بوّابة العربيّة اليوم
لخدمة اللّغة العربيّة
يسعدنا تواصلكم

       

Twitter Facebook Google Plus Linkedin

مداخل إلى تدريب المدرّسين

تاريخ النشر : 2015/10/17 | عدد القراءات : 1776 | الكاتب : الهاشمي العرضاوي | القسم : أحدث الإصدارات

    يفترض أن تدخل عمليّة الإصلاح التربوي التي تخطّط لها اليوم الدولة مع شركائها تغييرات هامّة على كلّ النظام التربوي تجويدا للعمليّة التعليميّة والتربويّة وتحقيقا لأهداف مجتمعيّة بما يضمن  لجميع التلاميذ فرصا حقيقية لبناء المعارف والمهارات والمواقف والقيم تطوّر كفايات تخوّلهم النجاح المتميّز في مسارهم الدراسي وتمكّنهم من القيام بأدوارهم كاملة في الحياة. ومن هذه التغييرات المنتظرة  ما يتعلّق بتكوين المدرّسين في جميع مراحل التعليم بعد أن تأكّدت حاجة المجتمع إلى مدرّسين ذوي كفايات عالية واستقلالية مهنيّة تامّة  وهو ما من شأنه أن يساهم بشكل فعّال في تطوير أداء المدرسة العمومية في بلادنا.

ويندرج التفكير في منظومة تكوين المدرّسين ضمن مقاربة تمهينيّة يضطلع فيها التكوين الأساسي بإعداد مدرّسين للمستقبل قادرين على تأدية مهامّهم بكفاءة عالية استنادا إلى مرجعيّة كفايات مهنيّة يتدبّرها جميع الشركاء في التعليم والتربية في تونس اليوم في ضوء  قراءة وجيهة للسياق ومقتضيات المرحلة التاريخيّة واستنادا إلى الموجّهات الآتية


 تطوّر الممارسة التعليميّة:

ينظر إلى المدرّس اليوم على أنّه فاعل اجتماعي يتأثّر أداؤه بجملةالإكراهات التنظيميّة والماديّة والعلائقيّة المتأتّية من مكان العمل(ظروف العمل الماديّة والمعنويّة في عدد من المدارس والإعداديات والمعاهدصعبة وغير مواتية) وبالضغوط الماديّة والرمزيّة التي يمارسها المجتمع على المدرّس(تصوّرات الناس حول المدرّس ومهنته والمعنى الذي يعطيه المجتمع لعمل المدرّس) وكلّ هذه العوامل يؤثّرفي العمليّة التعليميّة والتربويّة لتشمل المدرّس والتلاميذ وفضاء التعليم والتعلّم. وهو ما يفرض على المدرّسين،وعلى المؤسّسات التربويّة عموما،  مواجهة عدد من التحدّيات تقتضي التمكّن من كفايات مهنيّة عالية.

مدرسة مستقلّة:

من الضروري أن تمنح الإصلاحات المزمع إنجازها المدرسة استقلالية واضحة تشمل كافّة الجوانب وتسمح باتّخاذ القرار على المستوى المحلّي. وترتكز أكبراستقلاليّة تمنح للمدرسة اليوم، على الاعتراف باستقلاليّة المدرّس المهنيّة. وهو ما يدعو كلّ مدرّس إلى التعاون النشيط مع بقيّة أعضاء الأسرة التربويّة حتّى يكون أهلا للمشاركة في ضبط كلّ ما يتعلّق بمشاريع المدرسة وبالحياة فيها(تأطير التلاميذ وتوجيههم وتوفير شروط العيش المشترك واستعمال التجديدات البيداغوجيّة واختيار الكتب المدرسيّة والوسائل التعليميّة وضبط معايير التقييم وأشكاله وقواعد ترتيب التلاميذ وانتقالهم من مرحلة تعليميّة إلى أخرى) وبناء عليه وجب أن نلاحظ أنّه من الضروري أن تتوفّر للمدرّسين كفايات مهنيّة تتجاوز عمل القسم إلى أدوار جديدة يدعى المدرّس إلى تأديتها في إطار انفتاح المدرسة على الحياة والمجتمع.

مدرسة ذات مكاسب ومهامّ جديدة:

 من الواجب أن يدعم الإصلاح التربوي مكاسب المدرسة العمومية من الاستقلال إلى اليوم حتّى تتمكّن من تأدية رسالتها و مهامّها وهي التعليم الجيّد والتنشئة الاجتماعية السليمة والتأهيل المهني حسب مسالك مختلفة. وهو ما يقتضي تكوين المدرسين المنتظرين تكوينا أساسيّا يمكّنهم من تطوير كفايات مهنيّة لتأدية هذه المهامّ في أفق بنائي اجتماعي يحلّ التلميذ في صميم العمليّة التربويّة ويوكل إلى المدرّس دور الدليل يرافق التلميذ في بناء معارفه. ويدعوه إلى مراجعة علاقته بالمعارف الخاصّة بالموادّ وبالمعارف المدرسيّة والكفايات المطلوب تطويرها لدى تلاميذه ويوجّهه إلى تقاسم الخبرة المهنيّة وتحمّل مسؤولية اتخاذ القرارات والعمل التشاركي.

مدخل الكفايات المهنية

   ينظر إلى مفهوم الكفايات عموما ومفهوم الكفايات المهنيّة خصوصا على أنّه من أقوم المسالك إلى تكوين المدرّسين وتمهينهم على الوجه الذي به يكونون قادرين على أداء مهامّ وأنشطة تتطلّبها مهنة التدريس. ولئن تعدّدت تعريفات مفهوم الكفاية المهنيّة لتشمل أبعادا متنوّعة منها فإنّ المشترك بينها اعتبار الكفاية دائما كفاية فعل لا يمكن أن تختزل في جملة من الموارد. ويقتضي صوغها مستوى من التجريد يتجاوز ترتيب عدد من المعارف والمهارات والمواقف، ويستوفي خصائصها وهي:

الكفاية فعل في سياق حقيقي:

يعتبر السياق الذي يقترب أكثر ما يمكن من الوضعيات المهنية معيارا للتمييز بين الكفايات والمهارات. فالكفاية هي فعل ولا تكون إلاّ في سياق أي بحضور متغيّرات حقيقية ( ضغوط وصعوبات متنوّعة) على عكس المهارة التي يمكن أن تكون في سياق خال من الصعوبات .

وتكون الكفاية صيرورة من البسيط إلى المركّب، بسيطة أو مركّبة مثل المهارة لكنّ الفرق بينهما في حضور السياق الحقيقي أو غيابه. ويحسن أن تكون الكفاية في التكوين الأساسي في مستوى وسط بين البسيط والمركّب.

انبناء الكفاية على الموارد المتنوّعة:

يستدعي الشخص ذو الكفاية موارد يستنفرها في سياق فعل. ويمكن أن تكون هذه الموارد معارف ومهارات ومواقف أو كفايات أخرى استعملت في سياق ما. وقد تتأتّى هذه الموارد من الوسط من الزملاء أو الأشخاص الموارد أو من مصادر موثّقة. على أنّه لا يمكن أن تختزل كفاية الشخص في تلك الموارد المستنفرة لأنّ كفايتة تكون عندما يستعمل موارده ليفعل في سياق حقيقي.

الكفاية استنفار موارد في سياق فعل مهني:

من الضروري امتلاك معارف ومهارات ومواقف وقيم لبناء كفاية في سياق حقيقي تستنفر فيه تلك الموارد. والفرق بين الشخص ذي المهارة والشخص ذي الكفاية هو أنّ الأوّل يستنفر موارده وأنّ الثاني يستنفر موارده في زمن وفضاء حقيقيين. فالشخص الكفء هو الذي يعرف متطلّبات الوضعية وإكراهاتها ويقدّر ما يحتاجه الفعل من الموارد الممكنة ويوظّفها بشكل وجيه وناجع في الوضعية المعطاة.

الكفاية ممارسة قصديّة:

تمكّن الكفاية من بلوغ الأهداف المرجوّة. والمدرّس مسؤول على تمكين التلاميذ من تطوير بعض الكفايات وتحصيل المعارف والمهارات والقيم والسلوكات التي يراها المجتمع ضروريّة لتكوين مواطن  ينتمي إلى الأحرار ويؤدّي دوره في الحياة والمجتمع بمسؤولية كاملة.

مدخل التمهين

المطلوب أن يعالج مشروع الإصلاح التربوي اليوم موضوع تكوين المدرّسين باعتماد رؤية منظومية فينظر فيه على أنّه أحد مكوّنات المنظومة وتعالجه استنادا إلى مقاربة تمهينيّة يكون فيها مفهوم التمهين مفهوما محوريّا فيرجعنا أوّلا إلى مسار لتطوير مهنة التدريس يتضمّن أبعادا كثيرة ترتبط بتنمية كفايات ضرورية لتجويد هذه المهنة من قبيل استنفار المعارف المهنيّة وتقاسم الخبرة بين أفراد المجموعة المعنيّة. ويرجعنا مفهوم التمهين ثانيا إلى مسار تمكّن اجتماعي يبحث  فيه أصحاب المهنة عن اعتراف اجتماعي وقانوني بمنزلة ومكانة. ويعتبر اليوم المدرّس المحترف أفضل من يجسّد منوال التمهين في مجال التدريس. وهو مساران مترابطان متكاملان هما:

1) مسار التمهين الداخلي: وهو مسار تبنى فيه الكفايات الضرورية لممارسة مهنة ما والتي  تتطلّب معارف من اختصاصات متعدّدة ما يؤكّد حاجة مسار التمهين إلى التكوين الجامعي لتحصيل اختصاص معرفي وحاجته إلى التكوين المهني لبناء كفايات مهنيّة. ويتضمّن مسار التمهين الداخلي جملة من الأبعاد:

أ‌-     استنفار المعارف المهنية الخاصّة:

يتطلّب التمهين من الأشخاص المستفيدين من التكوين استنفار عدد من المعارف والمهارات والمواقف الخاصة بعمل محدّد. وتُعدّ هذه الموارد المستحضرة، في سياق العمل نفسه، المهنية ذاتها وهي أداء العمل باستيفاء شروطه أي خصائص المهنة (حقيقة المعارف والمهارات المستعملة ودرجة معقوليتها ووجاهتها).

ب‌-نجاعة الأشخاص:

إنّ العمل على جعل أيّ أداء في درجة من المهنيّة يعني بلوغ كفاية عمليّة في ممارسة الوظيفة فينتظر من الشخص ذي المهنيّة أن يعرف كيف يعمل بمعنى أنّ التمهين يتطلّب استنفار معارف ومواقف وطرائق وخططا يربط بينها بإنجاز المهامّ المحدّدة، مثلما يتطلّب التمهين نوعا من الاقتصاد في الإمكانيات، فالشخص ذو المهنيّة من يقتصد في وقته وموارده المالية والمادية.

   ت-تقاسم الخبرة:

 يقتضي التمهين نوعا من تقاسم الخبرة المهنيّة بين مجموعة أشخاص ولا يشمل هذا التقاسم المعارف والمهارات فقط وإنما أيضا يشمل سلوكا وأخلاقا وطريقة مشتركة في تناول الوضعيات ومواجهتها. وتمثّل هذه الثقافة المشتركة قانونا للمجموعة المهنية تعبّر عن قيمها ومعتقداتها ومواقفها وتصوراتها حول موضوع العمل.

  ث-معارف وممارسة منمذجة:

 يتطلّب التمهين معارف يمكن نقلها أي معارف وممارسة منمذجة يمكن اكتسابها عبر التكوين.

2) مسار التمهين الخارجي: يوجب التمهين أن تستخدم مجموعة من الأشخاص استراتيجيات تدفع المجتمع إلى الاعتراف لها بمزايا محدّدة دقيقة ومعقّدة ما يضمن لها الحقّ في ممارسة مجموعة من الأعمال والظفر بنوع من السمعة المرموقة. ويُعتبر مسار التمهين الخارجي مجموعة من الاستراتيجيات لتحويل منزلة بعض الأنشطة اجتماعيا ومنحها قيمة تبادل مقابل مجموعة امتيازات ماديّة ورمزيّة يمنحها المجتمع لأولئك الأشخاص الذين استخدموا تلك الاستراتيجيات.

3) منوال جديد للتمهين: المدرّس المحترف:    

يركّز هذا المنوال على استقلالية المدرس ومسؤوليته وهو مرتبط بتنوع جمهور التلاميذ وتعدّد المشاكل الاجتماعية والضغوط الناشئة عن التغييرات الاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجية التي تمارس ضغوطا كثيرة على المدرسين فقد أثقل عمل المدرّس بالتزامات لا يقدر على مواجهتها بمفرده لذلك تحتّم تعاون جميع الأطراف لمساعدة المدرّس على أن يضطلع بمهنته. ومن خصائص هذا المنوال الجديد:

-       كفاياتجديدة:يتطلب السياق المدرسي الجديد التركيز على تمهين التدريس. فعلى الإصلاح التربوي أن يقدّر العناصر التي تساهم في تغيير دور المدرّس والكفايات الضرورية لعمله مثل استقلالية المدرسة واعتبار التلميذ مركزا لمسار التعليم والتعلّم وبناء البرامج الدراسية حسب المقاربة بالكفايات.

-       صعوبة الفعل التعليمي:تتصف وضعية التدريس بالغموض والتعقّد فأيّ مقاربة تقنية لحلّ المشاكل في هذه الوضعية لا تجدي كثيرا. فالمطلوب هو توقّع المشكل والتمكن من معالجته بشكل أفضل ما يعني ضرورة احتكام المدرّس إلى تمشّيات فهم وتأويل ووسائل جديدة واستنجاده بمراجع وموارد متنوّعة.

-       تكوين مدمج ومؤصّل في بيئة العمل: يهدف تمهين المدرّس إلى إدماج الدروس النظرية والدروس التطبيقية التي يتلقّاها المدرّس المنتظر في الظروف الحقيقة للتدريس، لذلك فإنّ الوزارات المعنيّة بالتربية والتعليم والتكوين مدعوة إلى بناء علاقة شراكة حقيقيّة بينها تمكّن من هذا الإدماج.

-       تكوين متعدّد الوظائف:من مبادئ التكوين التمهيني أن يكون متعدّد الوظائف يمكّن المدرّس من كفايات متنوعة تخوّله إنجاز وظائف ومهامّ متعدّدة وأن يشمل وضعيات مهنيّة معقّدة. ويأتي معنى هذا التكوين من سلسلة الكفايات التي يطوّرها ومن أوساط التدخّل ومن ميادين التدريس ومجالاته التي يجب التمكّن منها:

+ مرجعية الكفايات: على المدرّس أن يطوّر باقة من الكفايات في مستويات تمكّن مختلفة من المبتدئ إلى المجرّب. وتكوين المدرسين باعتماد مرجعية كفايات مهنية هو ما يجعل هذا التكوين متعدّد الوظائف.

+ أوساط التدخّل: هي متنوّعة بتنوّع حاجات التلاميذ وانتظاراتهم من المدرسة (تلاميذ بينهم فروق عرفانية- بعضهم يواجه صعوبات تعلّم- ومنهم أصحاب حاجات خاصّة،..) وبخصائصها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

+ ميادين التدريس: تتطلّب الكفايات المرتبطة بممارسة مهنة التدريس استنفار موارد متنوّعة مرتبطة بمختلف ميادين التعليم والتعلّم في جميع المراحل: ما قبل المدرسة والابتدائي والإعدادي والثانوي.

-       العلاقة بين البحث والتكوين:يسمح التمهين بإيجاد روابط بين البحث والتكوين. والبحث المقصود هو الذي يهتم بالتدريس وبطبيعة السياق الحقيقي للقسم وبتكوين المدرّسين وبمهنة التدريس. ويجب استثمار نتائج هذا البحث في تكوين مدرّسي المستقبل.

-       من أجل شراكة وتعاون بين المؤسّسات والهيئات والأشخاصالمعنيين: يتطلّب تمهين التدريس علاقة شراكة بين عدّة أطراف لكلّ واحد منها أهدافه وقضاياه الخاصّة. وعلى الإصلاح التربوي أن يوجد تعاونا ضروريا بين مختلف المؤسّسات التعليمية التربوية والمؤسّسات الجامعيّة لتطوير علاقة شراكة حقيقة تتجاوز التنسيق بين المسؤولين إلى إيجاد رؤية مشتركة للتكوين التمهيني للمدرسين وتحديد الأدوار وتقاسمها.

مدخل التكوين المستدام

  يفترض أن يواصل المدرّسون الجدد بعد فترة التكوين الأساسي، تطوير ما بنوه من كفايات بالتجربة وبالتكوين المستمرّ لأنّ التمهين مسار تعلّم لا يمكن أن يتوقّف خاصّة إذا ما وضعنا في الاعتبار تعقّد الوضعيات وتحرّك السياقات التي تؤطّر مهنة التدريس.

فمن الضروري أن يضطلع التكوين المستمرّ بتطوير تلك الكفايات التي بلغ بها التكوين الأساسي درجة وسطا بين البسيط والمركّب ليصل بها إلى درجة من التجويد عالية وأن يواصل مسار التمهين لبلوغ مستوى من الاحترافية يصبح بها المدرّس خبيرا في مجاله.



تعليقات الفيسبوك


تعليقات الموقع

: cheap voltaren 50mg قال

2020-10-30 12:04:02

cialis pills cialis 20 mg without prescription cialis cost




: calusseau قال

2020-10-30 10:32:30

connor shaw 8 jersey calusseau




: Carlthync قال

2020-10-29 07:59:06

tegretol 400 mg tablet zoloft no prescription levitra discount coupon generic cialis 20 mg from india lotrisone 45g cream price




: fullonrad قال

2020-10-29 06:12:20

air jordan 6 infrarouge low nike blazer rosso bronze wholesale tampa bay buccaneers bucket hat ray ban 2140 original wayfarer 54 large kobe 9 negro blanco gris nike air max 90 le herre grey sort sport sko fullonrad




: Jasonthync قال

2020-10-28 16:19:19

generic bactrim ds amoxicillin 500mg capsule over the counter cialis cream cheap dapoxetine dapoxetine order online ditropan motrin pills price buy generic nexium buy lasix no prescription femara for pcos




: mdroster قال

2020-10-28 08:48:35

jordan spizike bianca poison rosso mens air jordan 1 mid basketball shoes white converse original yellow ferrari jordans new adidas yeezy boost 750 todas azul nike magista opus blanco verde sg mdroster




: koduvein قال

2020-10-27 11:16:26

ray ban aviator mirror men carhartt san francisco giants hat for eu ray ban wayfarer rb2140 901 mujeres nike negro free runners adidas gazelle svart on svart toronto raptors 59fifty koduvein




: qgygnzbbhw قال

2020-10-27 06:30:53

مداخل إلى تدريب المدرّسين :: موقع العربيّة اليوم [url=http://www.gu93z93my580f67t84rs5cz4irol556rs.org/]uqgygnzbbhw[/url] aqgygnzbbhw qgygnzbbhw http://www.gu93z93my580f67t84rs5cz4irol556rs.org/




: glennraps قال

2020-10-26 18:00:11

ray ban aviator mirror men carhartt san francisco giants hat for eu ray ban wayfarer rb2140 901 mujeres nike negro free runners adidas gazelle svart on svart toronto raptors 59fifty glennraps http://www.glennraps.com/







أضف تعليقاً
* لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ

* : الإ سم

* : البريد الإلكتروني

* : تعليق

* :اكتب الرمز الظاهرة
58b343

آخر المستجدات


اطّلع على المزيد